اخبار الريف، تاريخ، وجغرافية وثقافة…

اخبار الريف
اخبار الريف

اخبار الريف، الريف المغربي هو أرض الجمال والتنوع الأخاذ ، مع التلال المنحدرة ، وسلاسل الجبال الوعرة ، والصحاري الشاسعة التي تساهم جميعها في طابعها الفريد. من السهول الخصبة في الشمال إلى البرية القاحلة في الجنوب ، تعد البلاد موطنًا لمجموعة واسعة من المناظر الطبيعية والنظم البيئية التي تعد موطنًا لمجموعة متنوعة بنفس القدر من الحياة النباتية والحيوانية.

اخبار الريف 

من أبرز سمات الريف المغربي تنوع مناظره الطبيعية. جبال الريف في الشمال ، على سبيل المثال ، هي موطن للغابات الخصبة والجداول الصافية والقرى الخلابة التي تقع في الوديان أدناه. من ناحية أخرى ، تتميز جبال الأطلس المتوسط بتضاريسها الوعرة وقممها المغطاة بالثلوج ، في حين أن الصحراء الكبرى في الجنوب هي مساحة شاسعة من الرمال والصخور.

على الرغم من الاختلافات في هذه المناظر الطبيعية ، فإن الشيء الوحيد الذي يربط الريف المغربي ببعضه هو تاريخه الثقافي الغني. كانت البلاد موطنًا لمجموعة متنوعة من الحضارات المختلفة على مر القرون ، ولا يزال تأثير هذه الثقافات واضحًا في الهندسة المعمارية والفن وتقاليد الناس الذين يعيشون في الريف اليوم. من الآثار القديمة للمدن الرومانية إلى المساجد والقصور المزخرفة بالزخارف التي تعود إلى الماضي الإمبراطوري للبلاد ، يمتلئ الريف المغربي بالكنوز التاريخية والثقافية التي يجب اكتشافها.

الحياة النباتية والحيوانية

يعد الريف المغربي أيضًا موطنًا لمجموعة واسعة من الحياة النباتية والحيوانية ، ويرجع الفضل في ذلك جزئيًا إلى التضاريس والمناخات المتنوعة الموجودة في جميع أنحاء البلاد. من بساتين الزيتون والحمضيات في الشمال إلى النخيل وأشجار السنط في الجنوب ، يعتبر الريف المغربي أرضًا خضراء وخصبة. ومع مجموعة متنوعة من النظم البيئية ، فهي موطن لمجموعة واسعة من الحيوانات أيضًا ، بما في ذلك الوعل والغزلان في الجبال ، والجمال في الصحراء ، ومجموعة كبيرة من الطيور والحياة البرية الأخرى.

على الرغم من جماله الطبيعي وثرائه الثقافي ، فإن الريف المغربي لا يخلو من التحديات. تواجه العديد من المجتمعات الريفية في البلاد قضايا مثل الفقر ، وعدم الحصول على التعليم والرعاية الصحية ، والفرص الاقتصادية المحدودة. ومع ذلك ، وعلى الرغم من هذه التحديات ، فإن سكان الريف المغربي معروفون بمرونتهم وإحساسهم القوي بالمجتمع ، وتشكل طريقة حياتهم التقليدية جزءًا مهمًا من التراث الثقافي للبلاد.

بشكل عام ، الريف المغربي هو أرض الجمال المذهل والتنوع ، مع تاريخ ثقافي غني وثروة من الجمال الطبيعي. من الجبال والغابات في الشمال إلى رمال الصحراء في الجنوب ، فهي مكان رائع للعجب والعجب ، وهو مكان يستحق الاستكشاف.

خريطة المغرب حقائق الاستعمار والصراع

اخبار الريف 

ما هو اصل الريف؟


الرِّيفيون (بالأمازيغية: یریفین)، بالعامية: الريافة أو الروافة، هم الأمازيغ القاطنون في منطقة الريف، شمال المغرب، أو الذين ترجع أصولهم إلى هذه المنطقة.

ما هي مدن الريف بالمغرب؟

الريف المغربي أو النِكّور (بالأمازيغية: ⴰⵔⵔⵉⴼ) هي منطقة جغرافية وثقافية في شمال المغرب وتضم طنجة وتطوان والحسيمة وتاونات والناظور و الشاون وهي مناطق يتكلم سكانها باللهجة الريفية كما يجيدون التحدث باللغة العربية (بالدارجة المغربية) والأمازيغية الريفية

هل الريفية لغة؟

ثامازيغت تاريفيث أو الأمازيغية الريفية هي لهجة أمازيغية شمالية مُتفرعة من اللغة الأمازيغية، وتنتشر أساسا في منطقة الريف (شمال المغرب) يتحدث بها حوالي 4 ملايين مغربي. وتجدر الإشارة إلى أن أمازيغ الريف لا يسمون لغتهم أبدا تاريفيت بل يسمونها دوما «ثامازيغت» ويسمون أنفسهم في الغالب «إيريفين» وأحيانا «إيمازيغن

ما هي خصائص سكان الريف؟

يتسم المجتمع الريفي بالترابط بين أهل المنطقة بشكل عام، فتجد العلاقات بينهم تقوم على اللقاء المباشر بين بعضهم البعض وعلى التعاون في كافة شئون الحياة مثل التكافل في المناسبات الاجتماعية والتكاتف مع بعضهم البعض حتى يتمكنوا من قضاء حوائجهم، ويساعد في هذا الأمر أن العادات والتقاليد واحدة تقريباً ومنتشرة بينهم بشكل كبير

ماذا يعمل سكان الريف؟

يعتمد أغلب سكان الريف على مزارع عائلية صغيرة لتحصيل دخلهم وقوتِهم، وهم من يزرع الطعام الذي يغذّي بلادهم، ولكنهم أيضاً فقراء بشكلٍ غير متناسب مع ما يقدمونه: فـ80% من النساء والأطفال والرجال الذين يعيشون في فقرٍ مدقع هم من سكان الريف وليس المدن

تاريخ في اخبار الريف 


عرفت منطقة هجرة كثيرة في بداية الستينيات إلى الوقت الحالي إلى بلدان خارج المغرب من جهة إلى أوروبا (إسبانيا، و فرنسا، و ألمانيا، و بلجيكا، وهولندا، والنوريج – خاصةً مدن مثل برشلونة، و مدريد، و باريس، و تولوز، و كورسيكا، و بروكسيل، و لاهاي، و دوزلدوف، وأوسلو …) وإلى بلدان إفريقية قريبة مثل الجزائر وليبيا سابقاً و أقليات في مناطق متفرقة من بلدان العالم.

حرب الريف

في اخبار الريف، عبد الكريم الخطابي، الذي ولد في أجدير الصغيرة من قبيلة بني ورياغل، كان مدرسا وصحفيا في مريتش الذي كان يعمل فيها الإسبان سابقًا. قد تلقّى تعليمه في الشعائر الإسلامية التقليدية وقام بتعليم اللغة العربية والإسبانية. ورأى أن ذلك سيجمع بين الشعبين ثقافيا. لكنه قد اكتشف بعد أن العمل الإجباري في مناجم الريف الذي استفادت منه الصناعة العسكرية الإسبانية. عاد عبد الكريم إلى قريته الأصلية ليقيم قبائل الريف ويبدأ المقاومة والتمرد ضد الاحتلال الاسباني من أجل سيادة الشعب.

في عام 1921 ، انتفضت قبيلة بني ورياغل الأمازيغية بقيادة عبد الكريم ومعه بقية قبائل الريف ضد الاستعمار الاسباني. كان لدى الجنرال مانويل فرنانديز سلفستري جيش قوي قوامه 60 ألف جندي إسباني لمواجهة مقاتلي الريف.

تم سحق جيش فرنانديز سيلفستري خلال معركة أنوال في يوليو (12000 قتيل).

في مواجهة هذه الهزيمة قام الجنرال بالانتحار.

في يوليو 1921 ، أعلن عبد الكريم الجمهورية الكنفدرالية لقبائل الريف.

تمكّنوا سكان الريف بعد ذلك في حشد القبائل في المناطق التي كانت تحت الاحتلال الفرنسي. شنت إسبانيا حربًا مكثفة على قبائل الريف دون نجاح حاسم في البداية.

اخبار الريف

في عام 1925

شنَّ عبد الكريم الخطابي هجومًا باتجاه الجنوب ضد القوات الفرنسية للجنرال هوبير ليوطي ،

الذين تعرضوا للقتال واضطروا إلى التراجع في فاس وتازة. ثم ترسل باريس فيليب بيتان من خلال منحه الوسائل التي رفضها ليوطي. شن منتصر فردان المتحالف مع الجنرال بريمو دي ريفيرا هجومًا شاملاً. الصراع كانت شديد الصعوبة لدرجة انها دفعت رجال عبد الكريم إلى مطالبة زعيمهم ببدء المفاوضات.

بدأت المحادثات في وجدة،

ولكن في مواجهة تعنت الفرنسيين والإسبان اضطر عبد الكريم إلى الاستسلام ونُفي إلى لا ريونيون لمدة 20 عامًا.

بعد انتهاء العزل وافقت فرنسا بالذهاب إلى فرنسا وانضم إلى مرسيليا حيث تمكن من الفرار والوصول إلى القاهرة في مصر، حيث توفي عام 1963.

يُطلق على فصل 1924-1926 في مدرسة سان سير العسكرية الخاصة «فصل الريف».

اخبار الريف

جغرافيا


تُعرف منطقة الريف بجبالها الشاهقة المعروفة بجبال الريف و التي تنتشر تقريبا في سائر الإقليم، وتعرف أيضا بشواطئها التي تسحر من يزورها كما أنها تحتل المراكز الأولى من حيث أفضل الشواطئ في العالم، وأبرز تلك الشواطئ نجد شاطئ السواني , شاطئ الصفيحة , شاطئ كالايريس , شاطئ بادس …

ديموغرافيا


يتموقع أغلب الريفيون خارج منطقة الريف بحثا عن العمل والدراسة إما داخل المدن المغربية الكبرى (طنجة – تطوان – وجدة – الرباط – مكناس – فاس ..) أو في الدول الأوربية الغربية ككل والشرقية مثل أوكرانيا وغيرها .

akhbar rif 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

GIPHY App Key not set. Please check settings

One Comment

شراء سيارة مستعملة في المغرب

شراء سيارة مستعملة في المغرب

السيارة المغربية الكهربائية

السيارة المغربية الكهربائية 100٪ “نيو”، لتعزيز قطاع السيارات