المغرب حصل على 10 مراكز في الترتيب العالمي للابتكار

المغرب حصل على 10 مراكز في الترتيب العالمي للابتكار, من بين 132 اقتصادًا تم تقييمها ، احتل المغرب المرتبة 67 في نسخة 2022 من مؤشر الابتكار العالمي لعام 2022 ، الذي نشرته المنظمة العالمية لحقوق الملكية الفكرية (الويبو).

وفقًا للمكتب المغربي للملكية الصناعية والتجارية (OMPIC) ، انتقل المغرب من المركز 77 إلى المركز 67 من بين 132 اقتصادًا تم تقييمها في نسخة 2022 من مؤشر الابتكار العالمي (GII) ، وبالتالي احتل المركز العاشر.

وبهذه المناسبة ، ذكّر وزير الصناعة والتجارة رياض مزور بالمكانة التي أعطتها المغرب للملكية الصناعية والابتكار. وبذلك أكد أن: “الملكية الصناعية تعتبر أكثر من أي وقت مضى رافعة حقيقية للنمو ولا بد من امتلاكها للتنمية والانتعاش الاقتصادي.

لقد كان المغرب رائداً في هذا المجال ، فلديه نظام للملكية الصناعية عمره قرن من الزمان ، يغطي آليات حماية الإبداعات والابتكارات وكذلك أدوات إنفاذ الحقوق. لقد تطور هذا النظام الذي عمره قرن من الزمان وتكيف على مر السنين “.

في فئة الاقتصادات ذات الدخل المتوسط ​​المنخفض ، تحتل المملكة المرتبة السادسة من إجمالي 36 دولة ، والمرتبة الثامنة من بين 19 دولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. من حيث مكون الأصول غير الملموسة ، تأتي الدولة في المرتبة 23.

كما أنها تحتل المرتبة التاسعة وفقًا للمؤشر المتعلق بإيداعات التصميمات حسب المنشأ والناتج المحلي الإجمالي ، والمرتبة 33 في المؤشر المتعلق بإيداعات العلامات التجارية حسب المنشأ والناتج المحلي الإجمالي ، والمرتبة 51 لطلبات البراءات المودعة على المستوى الدولي وفقًا لمعاهدة التعاون. حسب المنشأ والناتج المحلي الإجمالي.

وأشار الوزير إلى أنه بحلول عام 2035 ، يهدف المغرب ، من خلال المكتب المغربي للملكية الصناعية والتجارية ، إلى “أن تكون الملكية الصناعية والتجارية في خدمة اقتصاد وطني منتج ومبتكر وشامل”.

الهدف أيضًا هو تزويد المبدعين والمبتكرين الشباب والشركات الصغيرة والمتوسطة بمجموعة من الأدوات والبرامج لمساعدتهم على الاستفادة من إبداعاتهم من خلال حماية وتعزيز ملكيتهم الصناعية وكذلك من خلال تطوير مهاراتهم وتوفير المراقبة و خدمات المعلومات في هذا المجال.