صندوق محمد السادس للاستثمار النموذج التنظيمي

صندوق محمد السادس للاستثمار
صندوق محمد السادس للاستثمار

صندوق محمد السادس للاستثمارعقد ندوق، بالرباط ، الخميس 29 ديسمبر 2022 ، الاجتماع الأول لمجلس إدارته برئاسة وزيرة الاقتصاد والمالية نادية فتاح وبحضور وزيرة الطاقة الانتقالية والتنمية المستدامة ليلى بنعلي، ووزيرة السياحة والصناعات التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني فاطمة الزهراء عمور، والوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالاستثمار وتقارب وتقييم السياسات العامة محسن الجزولي.

صندوق محمد السادس للاستثمار

تم إنشاء صندوق محمد السادس للاستثمار وفقًا للتوجيهات الملكية السامية الواردة في خطب 29 يوليو 2020،

بمناسبة عيد العرش و 9 أكتوبر 2020 الموجهين إلى البرلمان ، ليكون محركًا لاستعادة الاستثمار الذي يخلق الاقتصاد.

النمو في بلدنا والمساهمة في الانتعاش الاقتصادي في سياق الأزمة العالمية. يرأس الصندوق محمد بنشعبون ، الذي عينه الملك محمد السادس ، مديراً عاماً للصندوق في 18 أكتوبر 2022.

خلال مجلس الإدارة الأول ، عرض بنشعبون النموذج التنظيمي للصندوق وقواعد الحوكمة الرئيسية فيه. وفي هذا الصدد ، تم تشكيل لجنة التدقيق ولجنة الإستراتيجية والاستثمار ، بموجب أحكام المادة 8 من قانون إنشاء الصندوق.

ثم قدم بنشعبون نموذج عمل الصندوق وأساسيات عمله ومجالات التدخل ذات الأولوية. من بينها إعادة الهيكلة الصناعية والابتكار والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والبنية التحتية والشراكات بين القطاعين العام والخاص والزراعة والسياحة.

تشجيع الاستثمار

يتوجب على صندوق محمد السادس للاستثمار ، الذي يتمتع برأسمال قدره 15 مليار درهم ، أن يساهم ، على وجه الخصوص ، من خلال إنشاء صناديق فرعية قطاعية أو مواضيعية وعن طريق جمع الأموال من المستثمرين الوطنيين والمنظمات الدولية ، في تمويل هيكلة المشاريع الاستثمارية ، وتعزيز رأس مال الشركات ودعم الأنشطة الإنتاجية مع الطموح الأساسي لترسيخ نفسها كصندوق سيادي مرجعي ، ومحفز للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية ، من خلال تشجيع الاستثمار المنتج.

نفقات صندوق التعويضات بلغت 38 مليار درهم نهاية عام 2022

إن الغرض من صندوق محمد السادس للاستثمار، الذي أنشئ بناء على تعليمات صاحب الجلالة الملك نصره الله، للمساهمة في تمويل المشاريع الاستثمارية الكبرى ومواكبتها، على الصعيدين الوطني والترابي، في إطار الشراكات مع القطاع الخاص، وكذا المساهمة من خلال الصناديق القطاعية أو الموضوعاتية في رأس مال المقاولات الصغرى والمتوسطة.

وسيساهم مباشرة في رأس مال المقاولات الكبرى، العمومية والخاصة، النشيطة في المجالات التي يعتبرها الصندوق ذات أولوية، وذلك بوضع أدوات مالية مناسبة من قبيل التسبيقات والقروض القابلة للإرجاع، وتمويلها بأموال شبه ذاتية.

كما سيضطلع الصندوق أيضا بإعداد ووضع آليات تمويل مهيكلة لإيجاد حلول تمويلية للمقاولات العاملة في المجالات التي يرى الصندوق أنها تكتسي الأولوية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

GIPHY App Key not set. Please check settings

السجائر الإلكترونية: ارتفاع الأسعار اعتبارًا من 1 يناير

السجائر الإلكترونية: ارتفاع الأسعار اعتبارًا من 1 يناير

أندرو تيت

أندرو تيت المؤثر المثير للجدل تم إعتقاله في رومانيا بتهمة القوادة