مرض السرطان بالمغرب : معرضون بنسبة 12٪ للإصابة قبل سن 75

مرض السرطان بالمغرب, تستمر حالات الإصابة بالسرطان في التزايد في المغرب، وبحسب الجمعية المغربية لسجلات السرطان ، يتم تسجيل أكثر من 50000 حالة جديدة كل عام. من أجل تقديم رؤية عالمية للوضع الوبائي لهذا المرض وإنشاء برامج أكثر استهدافًا ، يعتبر AMRC أنه من الضروري اليوم أن يكون لديك سجل وطني للسرطان يحتوي على بيانات موثوقة.

مرض السرطان بالمغرب

السرطان هو أحد الأسباب الرئيسية للوفاة في جميع أنحاء العالم. يموت أكثر من 10 ملايين شخص كل عام من هذا المرض. يستمر عدد الحالات الجديدة في الزيادة في العديد من البلدان ، لا سيما في المغرب. وبحسب الجمعية المغربية لسجلات السرطان (AMRC) ، يتم تسجيل أكثر من 50000 حالة جديدة كل عام على المستوى الوطني.

لا يزال السرطان يمثل مشكلة صحية عامة في المغرب. معدل حدوثه الإجمالي هو 116 لكل 100،000 نسمة ، وخطر الإصابة بالسرطان قبل سن 75 هو 12٪ ، “حذر المشاركون في اليوم الوطني الأول لتسجيل السرطان الأسبوع الماضي.
تم تنظيم هذا اليوم حول موضوع “مراقبة السرطان في المغرب – الماضي والحاضر والمستقبل” ، وكان هذا اليوم فرصة للتذكير بالجهود الكبيرة والتقدم المحرز في مكافحة السرطان في المغرب على مدى السنوات العشر الماضية.

تقدم ملحوظ في رعاية مرضى السرطان ولكن …

“خلال العقد الماضي ، نجحت بلادنا في تطوير البنى التحتية للمستشفيات العامة والخاصة المتخصصة. وأكد الخبراء أن هناك أيضا زيادة سريعة في عدد المراكز المرجعية التي تسمح بفحص السرطان في جميع أنحاء المغرب ، وعدد وتطور المعدات ، وسهولة الوصول إلى الرعاية والعلاج ، والتأسيس التدريجي للرعاية التلطيفية ، وتطوير البحث “.
كما شددوا على أهمية مراقبة السرطان لمكافحة هذا العبء. تعتبر المراقبة الوبائية من خلال السجل السكاني للسرطان إحدى ركائز مكافحة السرطان. إنه يلعب دورًا فريدًا في السيطرة على المرض بين السكان. ويتيح لمتخذي القرار الاستعداد للمستقبل من حيث عروض الرعاية.
وقال البروفيسور عبد اللطيف بنيدر ، رئيس المجلس العسكري العربي للبحوث ، “يظل السجل ركيزة مكافحة السرطان”.

سجل السرطان ، أداة أساسية في مكافحة المرض

وأشار البروفيسور بينيدر أيضًا إلى أن سجل الدار البيضاء الكبرى للسرطان تم إنشاؤه في عام 2004 وبفضل دعم ودعم مؤسسة للا سلمى ، تمكن هذا السجل السكاني من تحقيق نشاط مستدام.

منذ إنشائها ، كفلت مراقبة السرطان في هذه المنطقة من خلال جمع البيانات بشكل منهجي عن حالات السرطان الجديدة. “لقد تم الاعتراف به من قبل الوكالة الدولية لبحوث السرطان ويضع المغرب بين 84 دولة تعلن أن لديها سجلا للسرطان.

وتجدر الإشارة إلى أن خُمس البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل فقط لديها البيانات اللازمة لتوجيه سياسة مكافحة السرطان الخاصة بها “.

من جهته ، أكد الدكتور رشيد بقالي ، المدير العام لمؤسسة للا سلمى ، أنه لا يمكن تطوير برنامج لمكافحة السرطان بدون سجل سكاني موثوق.

إن امتلاك سجل وطني ببيانات موثوقة سيجعل من الممكن تقديم رؤية عالمية للوضع الوبائي لهذا المرض في بلدنا ، لتوجيه عملية صنع القرار (شراء الأدوية ، وبناء الهياكل ، وما إلى ذلك) ، والتخطيط والمراقبة البرامج والإجراءات المنفذة في مجال مكافحة السرطان وكذلك تطوير البحوث.

كما تمكن المشاركون في هذا الاجتماع من حضور العرض التقديمي لنظام المعلومات المستقبلي المخصص للسجل والمستوحى من نظام معلومات المستشفيات (HIS) المنتشر في مراكز الأورام العامة في المملكة. كل سنة.

مرض السرطان بالمغرب

السرطانات في المغرب بالأرقام

رجال
  1. الرئة: 25.6٪
    2- البروستاتا: 13.6٪
  2. القولون والمستقيم: 8.9٪
  3. المثانة: 5.4٪
  4. NHL: 4.5٪
نساء
  1. الثدي: 38.1٪
  2. الغدة الدرقية: 11.3٪
  3. عنق الرحم: 8.1٪
  4. القولون والمستقيم: 6.9٪
  5. المبيض: 4٪

مراكز علاج السرطان بالمغرب

ويوجد تسعة مراكز لعلاج السرطان في مدن الرباط والدار البيضاء وأكادير ووجدة والحسيمة وطنجة ومراكش وفاس ومكناس ، ويضاف إليها مركزان متخصصان في الأورام النسائية ومركزان آخران لأورام الأطفال في الرباط والدار البيضاء.

جمعية مساعدة مرضى السرطان بالمغرب


إن جمعية للا سلمى لمحاربة داء السرطان منظمة غير حكومية لمحاربة السرطان.  منذ تأسيسها سنة 2005، تعمل جمعية للا سلمى لمحاربة داء السرطان، مع مجمل شركائها، على أن تصبح محاربة السرطان من أولويات الصحة العمومية بالمغرب وبالمنطقة.

   حددت جمعية للا سلمى لمحاربة داء السرطان كهدف لها وضع عُدة وطنية لمحاربة داء السرطان، تستفيد من أفضل الممارسات في الميدان، وذلك من خلال تفعيل إستراتيجية ملائمة لخصوصيات البلاد. و يعد هذا نهجا مُجددا وتشاركيا. إن الجمعية، وقد تأسست بمبادة من صاحبة السمو الملكي الأميرة للا سلمى، تعمل منذ 2005 على تحسين التكفل بالمرضى وتشجيع أعمال الوقاية وجعل محاربة السرطان أولوية من أولويات الصحة العمومية بالمغرب.

وتنخرط الجمعية أيضا في ميدان البحث العلمي عبر تعدد الشراكات داخل المغرب وخارجه